شريط الاخبار:
-->

تثبيت نسبة العجز وحلول “مقبولة” لموازنة الجيش

في انتظار تحديد موعد جديد لجلسة حكومية مفترضة الاسبوع المقبل اثر عودة رئيس الحكومة سعد الحريري الى بيروت التي غادرها امس الى الامارات، من اجل معرفة ما اذا كان بند التعيينات الساخن سيدرج على جدول اعمالها استعادت الساحة السياسية اليوم هدوءا افتقدته خلال الفترة الاخيرة .

وفي السياق، واصلت لجنة المال والموازنة النيابية درس بنود موازنة 2019. واكد رئيسها النائب ابراهيم كنعان اننا «حرصاء على نسبة العجز التي حددتها الحكومة ولن نلغي اي ايراد من دون السعي الى تأمين بديل منه». وتابع بعد اجتماع اللجنة: «لن تتم الموافقة على انفاق اي بند من دون تقديم الايضاحات اللازمة من الادارة او المؤسسة المعنية». واعتبر ان «لجنة المال لا تضرب الموازنة من «بيت بيها» بل تعمّره بالرقابة والتدقيق الذي تقوم به». وأضاف كنعان: «طالبنا بتعزيز اجهزة الرقابة ومنحها الامكانات للقيام بعملها ولماذا لم يعزز ملاك ديوان المحاسبة ليقوم بالتدقيق اللازم في الحسابات المالية»؟

وفي وقت بقي العسكريون المتقاعدون لليوم الثاني معتصمين امام مبنى الواردات، كان رئيس الحكومة سعد الحريري الذي غادر بيروت بعد الظهر الى ابو ظبي حيث يلتقي عددا من المسؤولين، يستقبل وزير الدفاع الياس بو صعب، الذي يغادر بدوره الاثنين المقبل الى موسكو للمشاركة في معرض حيث يعقد لقاءات مع عدد من المسؤولين على الهامش، وقال بو صعب بعد اللقاء: اجتمعت مع الرئيس الحريري من اجل مناقشة المواضيع التي تطرح حاليا، من موازنة، الى أمور لها علاقة بالمحكمة العسكرية، وزيارتي لروسيا. في موضوع الموازنة، لمست من الرئيس انه كما يقف الى جانب كل الأمور المحقة في البلد، فهو معني ان يقف أيضا الى جانب الجيش اللبناني، ولمست منه ان ليس لديه أي تفرقة بين الجيش اللبناني وباقي الأجهزة الأمنية. وناقشنا ايضا نقطتين اساسيتين في موضوع الموازنة، واعتقد ان هناك حلا موجودا وطروحات مقبولة تحدثنا بها مع الرئيس الحريري، لا اود التكلم عنها الآن في الاعلام. لكن هذه الأمور في حال تم تصحيحها، وهنا اتحدث عن النقاط التي تم تجميدها في لجنة المال والموازنة والتي لم تقّر، واثنتان من هذه النقاط لهما حلول مقبولة وان شاء الله بعد عودة الرئيس الحريري من سفره نعود لمتابعة بحث الموضوع. الأمور تسير في اتجاه الإيجابية، ونأمل في ان تخرج الموازنة من المجلس النيابي محافظة على الأرقام التي كنا تحدثنا عنها في مجلس الوزراء.
وليس بعيدا من الشأن المالي – الاقتصادي، بحث رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا، مع رئيس جمعية المصارف جوزف طربيه في الأوضاع المالية والاقتصادية في البلاد».

في الاثناء، وفي وقت واصل مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية برئاسة صالح بن منيع الخليوي يرافقه سفير المملكة في لبنان وليد بخاري، جولته على المسؤولين والقيادات، فزار دار الفتوى، حيث استقبله مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، مؤكدا حرص المملكة على استقرار لبنان ليبقى واحة حرية واعتدال، كما جال في طرابلس، طمأن قائد  الجيش العماد جوزيف عون الى ان الوضع في لبنان مستقر وانه على استعداد لاستقبال أبنائه المغتربين، وأبناء الدول العربية الشقيقة وذلك في اليوم الثاني من زيارته  للمملكة العربية السعودية حيث أقام السفير اللبناني في المملكة فوزي كبارة حفل استقبال على شرفه في حضور عدد من أبناء الجالية اللبنانية. وبعدما ألقى السفير كبارة كلمة ترحيبية، أعرب العماد عون عن تقديره للحفل وشكر القيّمين عليه، وشدّد على أهمية العلاقات الثنائية بين لبنان والمملكة العربية السعودية، مثمّناً دورها في دعم الدولة اللبنانية وجيشها، ومؤكداً الدور الأساسي الذي تؤديه الجالية اللبنانية في تعميق هذه العلاقات.

الشرق

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree